تقارير و تحقيقات

زعيم الأمة الكردية مسعود بارزانى : مشروع الشام الجديد يتيح فضاء اوسع للتكامل الاقتصادى

كتب مالك عبدالحميد

قال زعيم الأمة الكردية مسعود بارزانى، أن علاقة الكرد مع مصرعلاقة خاصة وطيبة باستمرار.

وأضاف فى حواره مع الزميلة ” الوفد”أجرته الصحفية دينا دياب فى مقر العاصمة الكوردستانية أربيل، أن مشروع” الشام الجديد” الذى يدعمه الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى هو توجه عظيم يخدم شعوب العراق ومصر والأردن، ويتيح لهم فضاء أوسع للتكامل الاقتصادى والثقافى والعلمى بمايفيد الجميع.

فى حوار مطول، كشف الزعيم العديد من التفاصيل بشأن المشهد الانتخابى فى العراق،بعد انسحاب مقتدى الصدر، وقال ان المشهد في غاية الصعوبة وهناك أزمة عميقة بسبب التعقيدات التي حصلت بعد اعلان نتائج الانتخابات الأخيرة، مشيرا الى ان لكوردستان علاقات ودية مع السيد مقتدى الصدر غير مرتبطة بالتحالفات، قائلا: نحن لا نبني تحالفاتنا على أساس معاداة تحالفات أخرى، بل نؤمن بان أي تحالف يجب أن يبنى على ثوابت وطنية جامعة أساسها الدستور وأهدافها الحفاظ على مكتسبات الشعب والعمل من اجل خدمة المواطنين وتلبية حاجياتهم الاساسية وحل الإشكاليات بروح وطنية خالصة.

وكشف كذلك عن علاقة الحزب الديمقراطى الكردستانى بالقوى السياسية المختلفة، مؤكدا أن الديمقراطي الكوردستاني” يبني علاقاته مع الجميع بثوابت وطنية أساسها التعايش السلمي والشراكة والسلام وقبول الاخر وتطبيق الدستور بروح وطنية جامعة بعيدا عن الانتقاء او التهميش بما يعزز مكتسبات العراقيين ومكوناتهم القومية والدينية والثقافية وتكريس حقوقهم كاملة وثابتة حسبما جاء في الدستور.

وكشف كذلك دور البيشمركة الكردية فى التصدى لداعش وأثرها فى انقاذ الشعوب فى المنطقة، قائلا : أن المؤسسة العسكرية الكوردستانية (البيشمركة) مؤسسة وطنية انبثقت منذ عشرات السنين من قلب الشعب كحركة ثورية ناضلت وقاتلت وقدمت الاف من الشهداء من اجل كوردستان وخيارها في التعايش السلمي بين كل المكونات والأديان بعيدا عن التطرف، ولذلك ورغم الحصار المفروض على هذه المؤسسة في قضية التسليح من قبل بغداد الا ان ارادتها الصلبة ووحدة صفوفها جعلها تقاتل ببسالة منقطعة النظير وبتعاون كبير مع التحالف الدولي الذي دعم تلك القوات وساندها وقاتل معها حيث استطاعت تحطيم اسطورة الخوف من داعش الإرهابية حتى غدت رمزا عالمية للمقاومة والصمود والبسالة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى