فى ذكرى مولده.. كيف كان يتعامل النبي مع زوجاته؟  

0

تحتفل الأمة الإسلامية اليوم بذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم الذى جاء مولده  عليه الصلاة والسلام ليخرج الناس من الظلمات إلى النور وأصبح مولده رحمة ونور للعالمين ، ويستعرض ” موقع اليوم الإخبارى ” مواقف من تعامل النبى عليه الصلاة والسلام مع زوجاته رضى الله تعالى عنهن .

كان النبى عليه الصلاة والسلام نعم الزوج فكان النبى يهتم بخدمة نفسه إلى جانب اهتمامه ومساعدتهن فى أعمال المنزل فقد قالت عنه زوجته عائشة ” كان النبى يخصف نعله ، ويعمل ما يعمل الرجل فى بيته ” وكان يصنع طعامه بنفسه .

وكان النبى يعطف على زوجاته ، ومساعدتهن فى تخفيف الأعباء والمشقة عليهن ، كما كان يساعدهن فى الصعود على الدابة ، وكان يتحملهن عليه الصلاة والسلام ، وكان يصبر عليهن مما قد يقع منهن من أعمال الغيرة رضى الله تعالى عنهن ، وكان يصبر على مناقشتهن فى الحديث .

وكان النبى حريصا كل الحرص على إسعاد زوجاته رضى الله عنهن وإدخال الفرح والسرور على زوجاته ، ويتعامل مع كل واحدة منهن بما يناسب عمرها ، وميولها ، ومن ذلك موقفه مع زوجته عائشة -رضي الله عنها-، حيث تقول: ( لقَدْ رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَوْمًا علَى بَابِ حُجْرَتي والحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ في المَسْجِدِ، ورَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَسْتُرُنِي برِدَائِهِ، أنْظُرُ إلى لَعِبِهِمْ) ، كما أنّه كان يُناديها بالحُميراء ؛ لما فيها من معاني الدلال ، والمَحبّة لها.

وكان النبى يشاور زوجاته ويتهم بآرائهن ، والتلطف معهن ، ومعاملتهن بالمودة والرحمة وكان عادل بين نسائه عليه الصلاة والسلام ، حيث كان يعدل بين زوجاته فى كل شئ ىف المبيت والنفقة ، وحسن العشرة ، وقد جعل لكل واحدة منهن حجرة خاصة بها ، وكان يبيت عند كل واحدة منهن ليلة ، وكان رسول الله عنده وفاء لهن ومن صور ذلك أنه لم يتزوج على خديجة رضى الله عنها حتى ماتت فبقى النبى وفيا لها حتى بعد وفاتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.