تقارير و تحقيقات

محافظة أسيوط.. مسرح للمستريحين وأرض خصبة للنصابين 

كتب /محسون غيط محمد 

انتشرت في الاعوام القليلة الماضية ،ظاهرة جديدة علي المجتمع الصعيدي ،بصفة عامة،ومحافظة أسيوط بصفة خاصة، آلا وهي النصب عن طريق توظيف الأموال، أو كما اطلق عليهم “المستريحين الجدد” وهم مجموعة من الأشخاص الذين استباحوا أموال المواطنين ،الباحثين عن حلم الثراء السريع, وساعدهم بعض المواطنين الراغبين فى حصد المزيد من الأموال بدون مشقة،هؤلاء ينطبق عليهم المثل (طالما الطماع موجود فالنصاب بخير).

 الأمر الذى أدى إلى الوقوع في عمليات النصب متعددة ،وساعدهم بعض المواطنين ،البسطاء الطامحين في زيادة أموالهم ،عن طريق الربح السريع ،وقد أوهم النصابون الطامعون باستثمار أموالهم بنسبه أرباح تعدت ف بعض الاحيان٤٠٪؜  ،وقد ذاع صيت هؤلاء المستريحين الجدد ،بمركز أبنوب التابع لمحافظة أسيوط ،الأمر الذي جعل الضحايا يتسابقون لجمع مدخراتهم ،ومنهم من باع أرضه ،وكل ما يملكونه، ووضعوه تحت أقدام النصابين.

لماذا مركز أبنوب يحتل صدارة  “المستريحين الجدد”؟

يعد مركز أبنوب من أكثر المراكز المحافظة ثراء، وذلك نتيجة الآلاف من الشباب يعمل بالخارج وخاصة الدول الأوربية وبالتحديد ايطاليا ،ناهيك عن تسابق الأغلبية من الأهالى ،في البحث عن الثراء السريع ،بكل الطرق الممكنة .

كل هذه العوامل ،جعلت منها أرضا خصبة لظهور النصابين والمستريحين الجدد ،فمنهم من أوهم المواطنين بالاستثمار في مجال ،العقارات والأراضي ،ومجالات آخرى.

وكان الهدف الأساسي لهؤلاء النصابين الاستيلاء والحصول على ملايين الجنيهات ،والهروب خارج البلاد قبل انكشاف أمرهم وهذا ما حدث بالفعل!

“حكايات المستريحين بأبنوب”

في البداية ،يقول مصطفى عبد الرحمن ،أحد ضحايا مستريح من بين أكثر من ١٠ مستريحين بمركز أبنوب ،ويدعى ع .ط أوهمنى بالاستثمار فى مجال العقارات والأراضي بمبلغ مليون جنيه ،بربح شهرى٢٠٪؜ بعد التوقيع على إيصالات أمانة وشيكات بنكية ،وبعد مرور شهرين اختفى عن الأنظار وتهرب من الرد على التلفون وبين الحين والآخر تنتشر شائعات بقرب انتهاء الأزمة ،وسداد مستحقات المواطنين،ولكن كل هذا ذهب أدراج الرياح ،مضيفًا بان لن يترك حقه مهما كانت النتائج ،”ده شقى عمرى ومستقبل أولادى”. 

مستريح جديد بأبنوب

يقول محمد سيد ،ضحية مستريح آخر ،قمت بجمع مبلغ ٥٠٠ ألف جنيه أنا وأحد أقاربى وإعطائها لشخص من أحد العائلات المعروفة بأبنوب ،لاستثمارها فى مجالات المقاولات ،يدعى .م.م. بعد تحرير إيصال أمانة بقيمة المبلغ ،مع وعد بصرف الأرباح كل شهر ،وبالفعل قام بصرف الأرباح لمدة ثلاث شهور متتالية ،وبعدها ظهرت المشاكل وطالب بعض الأهالى برد أموالهم وبعد عدة مواعيد واتفاقات تهرب من المقابلة فوجئنا بهروبه إلى الإمارات بعد حصوله على فيزا وانقطعت أخباره حتى الآن.

“نصب عليا فى ٣ ملايين وهرب  “

وأضاف أحمد على ،أحد ضحايا مستريح أبنوب هناك عمليات نصب ممنهجة بدعوى استثمار الأموال أو توظيفها ،عن طريق إيهامنا بتشغيل هذه الأموال بالعقارات والأراضي أو حتى المعدات الثقيلة مثل سيارات النقل واللوردات وغيرها ،وللأسف الكثيرين وقعوا ضحية هؤلاء وأنا واحد منهم ،مع العلم النصابين معروفين بالبلد ومن عائلات كبيرة ،قمت بدفع مبلغ ٣ملايين جنيه وأبناء عمومتى لتشغيلها بالمعدات الثقيلة ،للمدعو .م.م وبعد فترة قليلة وانتشار الأقاويل بين الأهالي بعمليات النصب الممنهجة،طالبنا برد أموالنا ،ووافق بعد إعطائه مهلة ،لبيع المعدات على حد قوله مع وعد برد المبالغ بأرباحها ولكننا فوجئنا باختفائه بعد أن قام بالنصب والاستيلاء على مبالغ كبيرة من العديد من أهالى المركز بإجمالي أكثر من ٥٠ مليون جنيه.

الضحايا ينتفضون 

انتفض العديد من ضحايا المستريحين بمركز أبنوب للمطالبة برد أموالهم ومنهم من قام بالاستيلاء على منازل وأراضى وسيارات البعض ومنهم من تقدم ببلاغات إلى الجهات المختصة. 

أكثر من ٣٠ ضحية يتقدمون ببلاغات 

أكد مصطفى شوقى، محامى أكثر من ٣٠ ضحية من ضحايا المستريحين بمركز أبنوب، أن هناك البلاغات  الرسمية التى تقدمت بها لموكليي ضد المدعو .عاطف .ط .بعد التهرب من رد أموال الضحايا ، وذلك طبقًا لنص المواد القانونية بشأن وقائع النصب ، مطالبًا الجهات المعنية بضرورة القبض على هؤلاء النصابين قبل أن تتفاقم الأمور.

وأشار محامى الضحايا ، إلى أن المبالغ المدفوعة للنصاب تختلف على حسب حالة كل شخص ،ما بين ٥ آلاف حتى مليون جنيهًا ،مؤكدا أن بعض المواطنين اقترضوا من البنوك والجمعيات الأهلية ،وهناك من باع أرضه وذهب زوجته أو والدته ،محذرًا المواطنين من الوقوع فريسة لهؤلاء النصابين، أو من على شاكلتهم.

 وأضاف شوقى تواصل  معى محامي أحد المتهمين بالنصب لسحب البلاغات والمحاضر ،مقابل تسليم بعض الضحايا شققًا سكنية بعمارة يدعى المستريح امتلاكها بالقاهرة ،ولكنه رفض لعدم وجود ما يثبت صحة كلامه ،متسائلًا ما الضامن بأن العقار ليس صادرا له قرار إزالة.

لم تنتهى قصص المستريحين الجدد بمركز أبنوب وهناك أكثر من ١٠ نصابين منهم من هرب خارج البلاد ومنهم من اختفى بالمحافظات الأخرى وهناك العديد من المواطنين لم يتقدموا ببلاغات حفاظًا على أسمائهم وأسماء عائلاتهم ضد من نصبوا عليهم. 

فيما انتشرت على صفحات السويشال ميديا والفيس بوك العديد من المنشورات التى تؤكد القبض على بعض المستريحين بأبنوب ، ومازال البحث جارى عن بقية النصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى