أخبارأهم الأخبار

محمد أبو القاسم: جميع اللقاحات في مصر أمنة و الحوامل ممنوعة من الحصول عليها

قال الدكتور محمد أبو القاسم أستاذ النساء و التوليد بالقصر العينى، إن الفترة الحالية تشهد ارتفاع فى إصابات فيروس كورونا، ولذلك على الجميع الالتزام بتعليمات وزارة الصحة الخاصة لمواجهة فيروس كورونا.

وأضاف أستاذ النساء و التوليد بالقصر العيني، خلال حواره ببرنامج ” بنصبح عليك ” المذاع على التلفزيون المصري، أن التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية يحمى الشخص فى البداية ومن معه فى البيت سواء كبار فى السن أو حوامل أو من يعانون من أمراض مزمنة.
ولفت إلى أنه يطالب المواطنين بالإسراع فى الحصول على لقاح كورونا، مؤكدًا أن جميع اللقاحات فى مصر أمنة، وأن الحصول على اللقاح يقى المواطن من الأمراض الشديدة للفيروس ويقلل نسبة الانتشار.

وأشار إلى أن ارتفاع نسبة الحاصلين على لقاح كورونا يكون له مردود فى قلة الإصابات، ولذلك نطالب من المصريين بسرعة التسجيل من أجل الحصول على اللقاح.

علق الدكتور محمد أبو القاسم أستاذ النساء و التوليد بالقصر العينى، على سؤال :” لماذا لن يسمح للسيدات الحوامل بالحصول على لقاح كورونا” وقال إن منظمة الصحة العالمية لن تسمح لهم خوفًا على الجنين.

وأضاف أستاذ النساء و التوليد، أن المرأة الحامل حالة الإصابة بكورونا يكون هناك خطر كبير على الجنين.
ولفت إلى أن الجنين من الممكن أن يفقد سمعه، ومن الممكن أن يحدث إجهاض، ومن الممكن أن يكون هناك مشكلات كثيرة للجنين ولـ المرأة الحامل.
وأشار إلى أنه يطالب السيدات بتأجيل الحمل فى هذه الفترة حفاظًا على الجنين وعلى الصحة.

و رد الدكتور محمد أبو القاسم ، على سؤال :” هل الحامل إذا أصيبت بـ كورونا يصل الفيروس للجنين” وقال فى بعض الحالات يصل للجنين عبر المشيمة.

وأضاف أن الجنين يكون فى خطر حالة إصابة الأم بـ كورونا أن هناك أمر أخر يتسبب فى وفاة الجنين، وهو : “الحامل التى تصاب بـ كورونا تتعرض لـ ارتفاع فى درجات الحرارة و كحة” ففى هذه الحالة يحدث اجهاض، أو ولادة مبكرة.

وأوضح أن سجنية المرأة الحامل يكون له تأثير خطير على الجنين، مؤكدًا أن هناك 2 لتر مياه حول الجنين يستخدمهم فى التنفس وفى حالة سخونة الأم يتسبب سخنية الجنين و ينتج عنه ارتفاع فى النبض ومن الممكن أن تسبب وفاة داخل الرحم”.

ونصح جميع السيدات الحوامل بـ توخى الحذر، وتجنب الإصابة بـ كورونا، وذلك من خلال الالتزام بتعليمات وزارة الصحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى