أهم الأخبارحوادثمحافظات

مفاجأة في التحقيقات.. ورقة بخط الأم تكشف ملابسات ذبح 3 أطفال في الدقهلية

سامح الألفي _ نورا سعد

جريمة بشعة شهدتها محافظة الدقهلية وتحديدا في قرية ميت تمامة التابعة لمركز منية النصر حيث تم العثور على 3 جثث لأطفال أشقاء مذبوحين داخل منزلهم ، وإقدام والدتهم على الانتحار أسفل عجلات جرار زراعى.

تبدأ أحداث الواقعة بعد تلقي مدير أمن الدقهلية إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ بإلقاء سيدة نفسها أسفل عجلات جرار زراعى بقرية ميت تمامة،التابعة لمركز منية النصر بمحافظة الدقهلية كما تلقى بلاغا بعثور أهالى القرية على جثث 3 أطفال مذبوحين داخل منزلهم، وتبين أن المقدمة على الإنتحار هي والدتهم.

وعلى الفور انتقلت المباحث الجنائية بمديرية أمن الدقهلية لمكان البلاغ، وتبين أن الأطفال هم أحمد 7 سنوات، وأنس 5 سنوات، وسمية شهرين، وبهم جروح ذبحية بالرقبة، وملقون على الأرض داخل غرفة نومهم، كما تم نقل الأم لمستشفى المنصورة الدولي. 

كما كشفت المعاينة المبدئية للأم أنها تدعى حنان م.م.ا. 33 سنة، مصابة بقطع فى الحنجرة، بالإضافة إلى كسر فى الضلوع ونزيف بالرئة، وأن الحالة الصحية غير مستقرة وجار إسعافها وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لها.

كما أشارت التحقيقات الأولية للمباحث الجنائية انه تم العثور على على ورقة مدونة بخط يد الأم باعترافها لزوجها الذي يعمل خارج البلاد، بارتكابها جريمة ذبح الأبناء الثلاثة.

ومن ناحية أخرى صدر بيان عن وزارة الداخلية يفيد بأنه فى إطار ما تبلغ للأجهزة الأمنية بالدقهلية من إحدى المستشفيات بدائرة مركز شرطة منية النصر، بوصول سيدة مصابة بجروح متفرقة نتيجة إلقائها بنفسها أمام جرار زراعى أثناء سيره بإحدى الطرق الفرعية بالمنطقة محل سكنها، وبالإنتقال لمحل إقامتها عثر بإحدى غرف منزلها على أطفالها سن 7 و5 وشهرين متوفيين، وبكل منهم أثار جروح، وبجوارهم آلة حادة بها أثار دماء.

كما أضاف البيان، أنه عثر أيضًا على ورقة مدونة بخط اليد موجهة إلى زوجها الذى يعمل بالخارج، تفيد اعترافها بارتكاب الواقعة، بما يدلل على اهتزازها النفسى.

وفي سياق متصل سيطرت حالة من الحزن على أهالى قرية ميت تمامة حيث أن والد الأطفال مقيم بالمملكة العربية السعودية، وكانت آخر زيارة له لعائلته قبل شهر رمضان الماضى، وعاد بعدها لعمله.
كما وصلت جثث الأطفال الثلاثة لمشرحة مستشفى المنصورة الدولى، استعدادًا لتشريحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى