أهم الأخبارتقارير و تحقيقات

نحاتة المنيا: الصعيد ليس عائقا أمام النجاح والسوشيال ميديا «قربت المسافات»

_الصعيد ليس عائقا في تحقيق النجاح

_ماري منيب وعبدالفتاح القصري “وشهم حلو عليا”

_تمثالي مي زيادة وملك حفني ناصف داخل منظمة المرأة العربية

“نحاتة المنيا” اعتمدت في إتقانها الفن التشكيلي على الواقع وتجسيد الشخصيات الشهيرة والمؤثرة في المجتمع، كسرت القيود والحواجز التي أشاعت في الصعيد أن الأنثى لا تنجح إلا في منزلها، وأثبتت بعلمها وعملها أن الفتاة الصعيدية مثلها كغيرها تكاد تصبح ناجحة مهما كلفها الأمر، فالنجاح غير مرتبط بالمكان ولكن مرتبط بالطموح والأهداف الشخصية.

الفنانة مي عبد الله نحاتة شابة ومعيدة بكلية الفنون جامعة المنيا بقسم النحت، حصلت على لقب “نحاتة المنيا” مؤخراً بعد مشروعها عن مشاهير السينما المصرية، الذين تركوا علامة على عدة أجيال.

موقع “اليوم الإخباري” التقى الفنانة مي عبدالله في حوار خاص للتعرف على أهم أعمالها ومشروعاتها المستقبلية.

متى بدأ حبك لفن النحت ؟

في البداية كنت أحب الرسم، وبدأ حبي للنحت منذ دخولي كلية الفنون وشغلي بقسم النحت زاد شغفي أكثر فقررت أتخصص فيه وأحقق نجاح كبير من خلاله.

ما هو أكثر تمثال تفضليه ؟

بحب كل شغلي.. أي تمثال بعمله بيكون غالي عندي لأنه بياخد وقت كبير مني، ممكن يصل إلى أسبوعين أو شهر أو أكثر، طول الفترة دي بكون مركزة فيه وذهني حاضر معاه فبياخد جزء كبير من وقتي وفترة من ذكرياتي، وكتير بيشوف إني بتعامل مع التماثيل اللي بعملها على أنهم أولادي من شدة اهتمامي بيهم، ولكن أحب التماثيل عندي هو شغلي القديم “ماري منيب وعبدالفتاح القصري” لان وشهم حلو عليا والناس تعرفت عليا وذاع أسمي من خلالهم.

ما هو أكثر عمل استغرق وقت طويل وما هي مدته؟

تمثال محمد صلاح لاعب كرة القدم، بعتبرها حاجه غريبة شوية، لأنه أكتر تمثال خد مني مجهود ووقت كبير لمدة شهرين أو أكثر، لأن شغلي له مراحل كثيرة، ومعظمهم من أول مرحلة بتتراوح مدتها لشهر أو أكثر.

برأيك مصر بتقدر الفنون وبتدعم المواهب الشابة؟

مصر بتدعم الفنون زي أي مجال أخر، وذلك من خلال العمل داخل الجامعات ومراكز الشباب وقصور الفنون والثقافة والإمكانيات موجودة وعلى حسب مستواك لو عندك الموهبة هتقدر تثبت نفسك من خلال تلك الأماكن، موهبتك وأعمالك هي اللي بتظهرك من خلال الأماكن الفنية اللي بتوفرها الدولة داخل الجامعات أو المراكز الثقافية.

ماذا عن تمثال ملك حفني ومي زيادة واستغرقوا منك وقت قد إيه؟

ملك حفني ومي زيادة من ضمن مشروع طلب مني بشكل شخصي بعمله لمنظمة المرأة العربية، ضمن تكريم لعدد من أكثر الشخصيات في الدول العربية تأثيرا في العالم، وكان أول الشخصيات تكريم مي وملك وترددت أوافق في البداية لصعوبة صورهم المتاحة، ولكن قررت أخوض التجربة وأنفذها ومع ذلك مخدوش مني غير شهر ونص وقت فقط ونفذت العمل على أكمل وجه وقمت بتسليمهم في مقر المنظمة منذ أيام.

“نحاتة المنيا” برأيك الصعيد عائق في تحقيق النجاحات؟

لأ.. دا موضوع نسبي ولا أفضل المناطقية لأني من الصعيد ومن داخل إقليم فيه ومع ذلك درست الفنون باختياري واشتغلت معيدة بقسم النحت جامعة المنيا وعرضت شغلي على السوشيال ميديا لأنها أصبحت بتساعد على التشجيع وتقديم المواهب ومبقاش في حاجه اسمها أنت بعيد أو قريب، السوشيال ميديا عامل كبير في قرب المسافات.

أين تعرض أعمالك ومن أي جهة تتلقين الدعم؟

تعرض أعمالي أحيانا في بعض المعارض والمسابقات وليست في أماكن معينة، ولكن عمل تمثالي مي زيادة وملك حفني سيتم عرضهم بشكل دائم في منظمة المرأة العربية.

لم أتلقى دعم مادي من أي جهة ولكن اعمل من مالي الخاص من خلال أعمالي التي أقوم ببيعها، ولكن أتلقى دعم معنوي من أهلي وأصدقائي ويعتبر هذا غير موجود عند جميع الأسر في المدن، لذلك الصعيد ليس عائق في تحقيق النجاح، ولكن القاهرة بها فرص عمل متاحة نظرا لأنها العاصمة.

ما هي أعمالك القادمة؟

أقوم بدراسة الماجستير في كلية الفنون جامعة المنيا موضوع الدراسة خاص بفن الكاريكاتير وعلاقته بالنحت الخزفي فبشتغل عليه وبطوره وبحاول أوصل فيه لحاجة جديدة.

ما هي أحلامك وطموحاتك في مجال النحت؟

طموحاتي كبيرة وبتمنى أحقق الحاجة اللي بحبها طول حياتي واني اقدر اعبر عن نفسي من خلال أعمالي وأفيد الموهوبين في مجال النحت وأكون فخورة بنجاحاتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى