وزارة الهجرة تبدأ استعدادات إطلاق “مراكب النجاة” بالمنيا

0

وفاء محمد

في رابع محطة للمبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، بدأت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الاستعدادات لإطلاق”مراكب النجاة” في محافظة المنيا، بعقد أولى الدورات التدريبية لعدد من الشباب والفتيات والسيدات، بحضور السيد المحافظ اللواء أسامة القاضي، والدكتور محمد محمود نائب محافظ المنيا، وذلك تنفيذاً لتكليف السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لوزارة الهجرة في ختام النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم عام 2019، ووفقًا لتوجيهات السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة، بمواصلة فاعليات إطلاق المبادرة.

ويستهدف التدريب، الذي يقام على مدار يومين، 400 رائدة ريفية و162 شاب وفتاة لإطلاعهم على جهود الدولة في توفير فرص عمل وإيجاد بدائل للحد من هذه ظاهرة الهجرة غير الشرعية، كما تأتي أهمية تثقيف الرائدات الريفيات لما تمتلكه من خبرات وعلاقات داخل القرى وعليهم دور كبير في حمل تلك الأمانة ونشر التوعية تجاه تلك القضية الهامة، بالتوازي مع توفير بدائل للعمل الحر، من خلال توفير مشروعات صغيرة ومتوسطة للأهالي داخل تلك القرى.

ويأتي التدريب تحت إشراف اللواء هنري إميل وكيل وزارة الهجرة ورئيس الإدارة المركزية لشئون الهجرة غير الشرعية، وكذلك فريق عمل وزارة الهجرة، والدكتورة منال أبو سمرة مقرر المجلس القومي للمرأة، والدكتورة إيمان الشريف استشاري التدريب والتنمية البشرية بالمحافظة.

ومن جانبه، أكد محافظ المنيا اللواء أسامة القاضي استعداد المحافظة لتقديم كافة سبل الدعم والتعاون للخروج بكامل الاستفادة من مبادرة “مراكب النجاة” بما يضمن الحفاظ على شباب المحافظة من مهالك الهجرة غير الشرعية، قائلا: “نحن أولى بأبنائنا وبجهدهم لخدمة وطنهم والمشاركة في تنمية حقيقية”.

وتابع القاضي أن المحافظة تعمل من خلال عدة مبادرات أطلقتها لتوفير مشاريع خاصة للأهالي تكون مصدرًا للرزق لهم، وذلك من خلال قروض برنامج “مشروعك” وصندوق التنمية المحلية، وذلك بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وجهاز شباب الخريجين بالمحافظة.

من ناحيتها، ذكرت دكتورة منال أبوسمرة مقرر المجلس القومي للمرأة بالمنيا، أن الرائدات الريفيات هم الذراع الأهم في تنفيذ تلك المبادرة للوصول للأهالي في القرى من خلال حملات طرق الأبواب، مؤكدة دعم المجلس لهذه المبادرة الهامة، وتوظيف كافة جهود وإمكانات المجلس لنشر التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية وإبراز جهود الدولة في توفير فرص عمل وإيجاد بدائل للحد من هذه الظاهرة.

من جانبها، أوضحت دكتورة إيمان الشريف استشاري التدريب والتنمية البشرية بالمحافظة، أن التدريب موجه للرائدات الريفيات والشباب في 19 قرية هي القرى الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية، ليصبحوا سفراء لنقل الوعي والتثقيف لقراهم.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.