وزير الري الأسبق: إثيوبيا تتعدى على حقوق مصر والسودان ببناء سدود جديدة

ثيوبيا تماطل حتى تكمل الملء الثانى للسد فى يوليو القادم

0

أكد محمد نصر علام، وزير الري الأسبق، أن مصر على معرفة جيدة بتاريخ إ ثيوبيا مع جيرانها، ومصر تحاول أن تكون ملتزمه فى وعودها الدولية، ولكن من غير المقبول عدم التنسيق بالشكل اللائق بين مصر والسودان ،وخاصة أن اتفاقية 59 نصت على أن يكون لكلا الدولتين موقف واحد من أى نقص مائي نتيجة هذا السد.

جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى “أحمد موسى” فى برنامج “على مسؤوليتى”عبر فضائية “صدى البلد”، حيث قال نصر علام: أننا دخلنا على الخط الأحمر، بما يهدد الأمن المائى لمصر، والملء الثاني للسد سيشكل خطورة للسودان حيث تسبب الملء الأول فى جفاف بأراضيها، والمصالح المصرية السودانية مشتركة وكان يجب التنسيق بينهما، مصر والسودان يتقاسمان الأضرار الناجمة عن سد إثيوبيا.

ونوه وزير الرى الأسبق، أن إثيوبيا من الاعيبها إثارة الوقيعة بين مصر والسودان، وأحد الأهداف الرئيسية لاتفاقية عنتيبى هو الوقيعة بين مصر والسودان، وإثيوبيا لاتعترف ولاتحترم أى إتفاقيات.

وتابع، نصر علام، أنه توجد قوى معادية كثيرة تحاول الاضرار بمصالح مصر، وأن الاتحاد الإفريقى غير قادر على إصدار بيان بشأن مخالفات إثيوبيا بملء السد ومجلس الأمن يستطيع إصدار قرار سياسي وليس فني.

وأوضح، نصر علام، أن الهدف الرئيسي من تدشين سدين جديدين هو استفزاز الدول والشعوب وتكسير الثقة بين الدولة والمواطن المصري، واثيوبيا تعدت على حقوق  مصر والسودان ببناء سدود جديدة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.