عاجلكتاب اليوم

» يا اخوننا أفيقوا «

بقلم / عبد العظيم كحيل

 

فوق الأرض وتحتها
خُمدت ثورة شعب
بقتل أطفالها
بقتل نسائها
بقتل شيوخها
اختلط الحابل بالنابل
دُس السم في العسل
تسمم الشباب من عسل الأعراب
صدقوا للأسف بأنهم لهم اخوة وأخوات

سُلِم الجسد للإعدام
على مشانق عُلقت على جدران
مساكن في العمران
توابيت من الأسمنت والحديد
و غبار التراب
تتنازع الروح تحت البنيان
كبار وصغار وأطفال ونساء
أمهات و أَباء وأخوة وأخوات
أخوال وأعمام
خالات وعمات
المدافن كبيرة
مدن وقرى حتى الطرقات
في الجبال والوديان
في الصحارى والسهول
حتى البحر
أبحر الموت مع من أراد السلامة
طافت جسامينهم فوقه
وعاد بعضهم لليابسة تقذفهم الأمواج

موت وأشلاء… ذبح النعاج
وأفراد فوق جثث الشهداء
وبين الدمار يطل علينا أشباه الرجال
بإبتسامة عريضة
وعرض للأزياء
يعلن انتصاره على مليون شهيد
والملايين من الجرحى
وآلاف من أصحاب الإعاقة
عداد المصائب بلا نهاية
في الخيام
أذلاء.. جوعى….. وبرد ….

أي حقد هذا في القلب دفين
أُميتت الشعوب
و بقي المستعمر هو من يحكم
من زمن الاحتلال في القرن الماضي
خرجوا وتسلم الجنرالات
للأسف أمريكا
والغرب من يحكمنا

من أمريكا
العم سام راعي البقر
مزرعته في بلادنا
بقرات صفراء في الصحراء لاهية
يحلبهم برضاهم
عروشكم نقلبها بين أصابعنا
إما أن تدفعوا
او المسلخ من جيرانكم

روسيا
الدب القطب الشمالي
المتعجرف المتعالي
المتعطش لدماء المسلمين
لم ننسى غروزني
الابطال الشيشانيون
الروس قتلوا من المسلمين الملايين
التاريخ يشهد
أيام الاتحاد السوفييتي
و من قبله ومن بعده
حتى اليوم قائم

بريطانيا
الإستعمار القديم
وفي ملعبه من الأوراق الكثير
صاحبة وعد بلفور
صانعة إسرائيل
خنجر في خاصرتنا مسموم
سمه خونة فلسطين
والأعراب منهم متعاونون

اليوم عاد اليهود إلى ديارهم
من وبني قينقاع و بني النضير
يهود بني قريظة
يهود خيبر
بني عوف
يهود العالم في ديارنا
من صهاينة الخارج و من داخلنا
يا إخوننا افيقوا
قال تعالى
“وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا
وكبراءنا فأضلونا السبيلا”

فرنسا صاحبة ثورة الأحرار
الرائدة في الإستعمار
أصابعها تلعب بملعب العرب وافريقيا
استعمار قديم جديد ومتجدد
حيث تكون المصلحة
قسم شرع الاستعمار
موجودين بالأسلوب الحقير
مصلحتنا تبرر وسيلتنا

تجتمع الوحدة الأوروبية
عاد الغرب بالحروب الصليبية
الرئيس امريكا بوش قالها بعجرفة
يحاربوننا و يقمعوننا…..
بالوكالة وكلائهم من بني جلدتنا
المأجورون بكرسي الحكم
يشتريها بقتلنا
يشربون خمرهم دمائنا
مخموريين يرقصون على جثثنا
أي شرف عظيم هذا لنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى