إيران.. وفاة شخص كل 10 دقائق بفيروس كورونا في البلاد

0

جهاد علي 

حذر مستشار الرئاسة الإيرانية حسام الدين أشينا، اليوم الاثنين، من الانتشار السريع لوباء فيروس كورونا المستجد مرة أخرى، بعد تسجيل أكبر عدد وفيات خلال يوم واحد بالبلاد جراء «كوفيد 19».

وكتب مستشار الرئاسة الإيرانية في تغريدة عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلًا: «تسجل البلاد وفاة شخص واحد بكورونا كل عشر دقائق.. هذا وضع غير طبيعي»، وفقًا لموقع “تابناك” الإيراني.

والجدير بالذكر، ان السلطات الصحية الإيرانية، أعلنت سابقًا للمرة الثانية خلال أسبوع، أكبر ارتفاع يومي في حصيلة الوفيات الناجمة عن كورونا، بواقع 163 حالة، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

ويتجاوز العدد الذي أعلن يوم الأحد وهو 163 حالة وفاة ما سجلته البلاد يوم الاثنين الماضي، عندما بلغ إجمالي الوفيات التي سجلتها الوزارة 162 وفاة في يوم واحد.

حرب فيروس كورونا

وأكد الرئيس الأميركى مجددا أن بلاده على استعداد لتقديم  يد المساعده لإيران فى مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد اذا طلبت إيران.

وقال ترامب سابقًا “إذا احتاجت ايران مساعدات سأكون مستعدا لذلك”، حيث أعلن من قبل أنه سيرسل أجهزة تنفس صناعي إلى إيران “إذا كانت تريدها”.

وأضاف في تصريح لقناة “فوكس نيوز” ، إن الولايات المتحدة “تساعد عددا من البلدان في مواجهة فيروس كورونا، وسنساعد إيران إذا كانت تريد ذلك”

رد ايران على ترامب

فى حين رد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف على اقتراح الرئيس الأمريكي، لتزويد الجمهورية الإسلامية بأجهزة التنفس الاصطناعي فى حسابه بموقع تويتر قائلا “ستصدر إيران أجهزة للتنفس الاصطناعي في غضون بضعة أشهر”. وأضاف ظريف “كل ما عليك فعله هو التوقف عن التدخل في شؤون شعبنا وخاصة شأنى ، وصدقنى نخن لا نقبل نصيحة أى سياسى أمريكى”، مؤكدا أن ذلك لا يعد علامة على حسن نية من جانب الولايات المتحدة.

يذكر أن تعاملات إيران الدولية لتوفير الدواء غير مشمول فى لائحة العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على إيران.

وهذا ما تؤكده الإدارة الأمريكية رغم العقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على طهران، حيث قال المسؤولون أن لا حظر على تصدير المواد الغذائية والأدوية وغيرها من الاحتياجات الإنسانية، لكن غالبية الشركات التجارية تتجنب إقامة علاقات تجارية مع إيران، خشية الخضوع لعقوبات وزارة الخزانة الأمريكية.

مساعدات أوروبية لطهران 

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، فى 9 أبريل، إرسال شحنة من المواد الطبية من أوروبا إلى إيران، كما أعلنت أيضا  سويسرا في وقت سابق نجاح أول مبادلة حمولة أدوية مع إيران بقيمة 2.5 مليون دولار، ضمن إطار الآلية المشتركة للتسوية المالية مع إيران “إنستكس”.

فيما أكد الاتحاد الأوروبي، أن العقوبات المفروضة على دول مثل سوريا وإيران يجب ألا تؤثر على وصول المساعدات الطبية والإنسانية إليها.

يأتى ذلك فيما واصل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اتهاماته لإيران بعدم الشفافية فيما يتعلق بالأعداد الحقيقية لإصابات ووفيات فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب، خلال المؤتمر الصحفي اليومي لخلية الأزمة الأمريكية للكشف عن مستجدات تفشي فيروس كورونا في البلاد إن إيران ليس لديها شفافية فيما يتعلق بالأعداد الحقيقية لإصابات ووفيات كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.