غريق جديد بشاطئ الهانوفيل ..ومازال «شادي» فى مياه البحر لليوم الثامن على التوالى

0

ميادة خليل

مازال مسلسل الغرق في شواطئ الإسكندريه لم تنتهي بعد، حيث تجري قوات الأنقاذ الأن بمحافظه الإسكندريه اليوم الجمعه، عن غريق جديد بعد حادثه شاطئ النخيل المأساويه الأسبوع الماضي، وغرق 12 شابًا فى مياه الشاطئ، فاليوم تكرر المأساة بشاطئ الهانوفيل، وسط حضور عدد من أقاربه.

والغريق لشاب في أوائل مطلع الشباب يبلغ من العمر 18 سنه، ، يدعي ” محمد مقاوي مهدي “من محافظة البحيرة مركز الدلنجات طيبة، وتسلل إلى الشاطئ فى الساعات الأولى من صباح اليوم، وحتى الآن مازالت عملية البحث مستمرة من قبل قوات الإنقاذ النهرى.

وبسؤال أحد أقارب الغريق، أن “محمد” يعمل فى محافظة الإسكندرية، وأنه عقب الانتهاء من عمله أراد النزول إلى مياه البحر ومعه عدد من أصدقائه ليستقر فى أحضان البحر حتى الآن هو الأخر مثل شادي الغريق رقم 12من ضحايا شاطئ 6 أكتوبر الأسبوع الماضي ،  وقال أسرة محمد لا تريد شئ سوى دفنه فقط، وخاصة وأنه الوحيد على 3 فتيات.

يذكر أن قد منع اليوم أفراد الأمن المكلفين بتأمين شاطئ النخيل بمدينة 6 أكتوبر غرب الإسكندرية، اليوم الجمعة، العشرات من الشباب والأسر من رحلات اليوم الواحد من نزول البحر، ضمن قرارات رئيس الوزراء بمنع نزول الشواطئ ضمن الأجراءات الأحترازيه ومنع دخول أى شخص للشاطئ، وسحب بطاقات المتسللين تمهيدا لتحرير محاضر ضدهم وتوقيع الغرامات القانونية لمخالفتهم قرار رئيس مجلس الوزراء بغلق الشواطئ.

وقامت  الأمن بالتعاون مع الإدارة المركزية للسياحة والمصايف وأفراد من جمعية 6 أكتوبر، بالتواجد أمام شوارع كورنيش مدينه 6أكتوبر بالإسكندريه.

و كان شاطئ النخيل بمحافظة الإسكندرية قد شهد الجمعة الماضية، غرق 12 شابًا فى مياه الشاطئ، حيث تم انتشال 11 جثة، ومازال عملية البحث مستمرة من قبل قوات الانقاذ النهرى وعدد من الغواصين المتطوعين، للعثور على جثمان شادى عبدالله عثمان زغمار، أحد غرقى شاطئ النخيل بالعجمي، والذى مازال فى مياه البحر لليوم الثامن على التوالى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.