محافظات

محافظة المنيا تواصل فعاليات التدريب العملى المشترك لمجابهة الأزمات والكوارث “صقر43”


كتب / فرغلى على :

تواصل محافظة المنيا، اليوم، فعاليات التدريب العملي المشترك لمجابهة الأزمات والكوارث “صقر43” والذي ينفذ في المحافظة خلال الفترة من 25 ـ27 فبراير الجاري ، تحت إشراف قيادة قوات الدفاع الشعبي والعسكري بالقوات المسلحة، بمشاركة مديرية الأمن ومكتب المستشار العسكري وجميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.

شهد فعاليات اليوم الثاني للتدريب محمد عبد الفتاح سكرتير عام المحافظة نائباً عن اللواء قاسم حسين محافظ المنيا واللواء أركان حرب أيمن دياب رئيس أركان قوات الدفاع الشعبي والعسكري واللواء علاء يحي مساعد مدير الأمن والعقيد أكرم على المستشار العسكري للمحافظة وعدداً من القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة.

استعرضت الأجهزة التنفيذية والأمنية للمحافظة الخطط والإجراءات الخاصة بكيفية التعامل مع المواقف الطارئة من خلال طرح إحدى الأزمات التي تواجه المحافظة والخطوات المتخذة من قبل كل جهة حول كيفية المواجهة ، قدم التقارير خلال اليوم الثانى كل من مديرية الصحة وهيئة الإسعاف والتربية والتعليم والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعي والتموين والإسكان والري وشركة مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء ومديرية الطرق وهيئة الطرق والكباري والطب البيطري والبيئة والأوقاف والكنيسة والمتحدث الإعلامي للمحافظة بالإضافة إلى مؤسسة مصر الخير كإحدى مؤسسات المجتمع المدني ، حيث استعرضت كل جهة خططها وتقاريرها حول كيفية مواجهة الموقف أو الأزمة والتعامل معها والتنسيق فيما بينها لتلافى السلبيات الناجمة ومحاولة احتواء الموقف واتخاذ القرارات السليمة .

هذا ويمثل هذا التدريب المشترك محاكاة على أرض الواقع وتدريباً على مجابهة الأزمات والكوارث بالتعاون بين مركز العمليات وإدارة الأزمات بالمحافظة ومكتب المستشار العسكري، تأكيداً على أهمية العمل الجماعي والتأهب والاستعداد لمجابهة أى طارئ أو أزمات محتملة.

كما يهدف التدريب إلي تنمية مهارات مديري ومندوبي الأجهزة المختلفة في إزالة الآثار السلبية الناجمة عن الكوارث الطبيعية والصناعية من خلال الاستخدام الأمثل للإمكانيات والوسائل المتوافرة بالمحافظة ،ونقل خبرات القوات المسلحة للأجهزة التنفيذية لكيفية التحرك في أوقات الأزمات وعرض الدروس المستفادة في كيفية ملاحقة الآثار السلبية للأزمات الطارئة وتجنب وقوعها مرة أخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى