أخباراخترنا لك

مركز النيل للاعلام بالاسكندرية يحتفى بذكرى” 30 يونيه والجمهورية الجديدة “


نظم مركز النيل للاعلام، برئاسة امانى محمد سريح، ندوة بعنوان ” 30 يونيه والجمهورية الجديدة بالتعاون مع جمعية خليك إيجابي، برئاسة رامى يسرى و بمشاركة ممثلين عن المجتمع المدني و المؤسسات الجكومية.
بحضور مجدى الغريب، مدير إدارة اعلام الإسكندرية، وحسن شاهين المتحدث الرسمي باسم حركة تمرد، وسحر الغريانى، منسق وجه بحري بحركة تمرد، واميرة المهدى، المتحدث باسم حركة تمرد وجه بحري، والكاتب الصحفى معتز الشناوى، المتحدث باسم التيار المدنى بالإسكندرية، ورباب مدنى، رئيسة حى الجمرك، وإسلام الجندى، احد قيادات حركة تمرد بالإسكندرية، والدكتور إبراهيم عبد الله، الدكتور محمد علاء عبد القادر واللواء علمي كامل، بطل معركة أبو عطوة، والصحفى خالد الأمير.
افتتح الندوة مجدى الغريب، مرحبا بالسادة الضيوف، مشيدا بالجمهورية الجديدة وانجازاتها.
وقدمت اماني سريح، مدير مركز النيل للاعلام، التهنئة بذكرى ثورة الثلاثين من يونيو المجيدة التى قام بها جموع الشعب المصري العظيم لتصحيح مسار الوطن وإعادة بناء حاضره ومستقبله.
واكد حسن شاهين، ان حركة تمرد جاءت لتنهى عهد الجماعة الإرهابية، التي رفعت شعار القتل والظلم في كل مكان، وبنجاح ثورة 30 يونيه تُبنَى مصر من جديد، واستطاعت مصر ان تستعيد مكانتها وهيبتها داخليا وخارجيا، فالرئيس السيسي يجتهد ويتحرك في كل الملفات ويعمل على تطويرها.
وان إنجازات يونيه مستمرة حتى اليوم، نشهدها في المشروعات القومية الكبرى، وما يحدث من تطور هائل في شتى المجالات، وهو ما يحتاج الى تكاتف كل أبناء الوطن لتحقيقه.
وقال اللواء علمى كامل، ان مصر غالية على كل ابناءها الشرفاء، وتستحق بذل كل غال ونفيس من اجلها، ومهما زادت التضحيات، فالوطن ابقى.
وشدد علوى على ان جيل أكتوبر قدم تضحيات جليلة، مثل تضحيات شهداء يناير / يونيه بهدف حماية الوطن من كل اعداءه.
وقدم رامى يسرى، رئيس جمعية خليك ايجابى، فيلم وثائقى لاحداث ثورة 30 يونيه وما تبعها من تضحيات وانجازات طوال السنوات الماضية، تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.
اما الكاتب الصحفى معتز الشناوى، المتحدث باسم التيار المدنى بالاسكندرية، والذى تشكل في عام 2012، فقد طالب الحضور بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن الابرار ممن ضحوا بارواحهم سواء شهداء المعارك الإرهابية من ابناء الجيش والشرطة، او شهداء ثورة 25 يناير / 30 يونيه، وكذا من رحلوا من قيادات الإسكندرية ومنهم عبد الرحمن الجوهرى منسق عام حركة كفاية والدكتور محمد رفيق خليل والحاج هانى عمار وكل من شارك في انقاذ الوطن من براثن الجماعة الإرهابية.
وكشف الشناوى عن حزنه الشديد لفراق رفاق الدرب، الذين لولاهم لما جاء اليوم، الذى يحتفي فيه المصريين بنجاح ثورتهم، مؤكدا على استمراره واستمرار شرفاء الوطن في طريق تحقيق اهداف 30 يونيه لتصبح مصر الدولة المدنية الحديثة التي حلم بها الملايين، دولة أساسها والمواطنة وتحتكم الى الدستور ويسودها القانون.
ووجهت الدكتورة رباب مدنى الشكر لقيادات أكتوبر المجيد، وكذا لشباب ثورة 25 يناير / 30 يونيه، فلولاهم لما تحقق الاستقرار والامن والأمان الذى نعيشه اليوم.
وخاطبت سحر الغريانى الشباب، مشددة على دورهم الهام في استكمال ما تحقق من اهداف، وعلى مكتسبات المرأة المصرية الكبيرة بعد استرداد الوطن، والتي كادت ان تسبي او تستعبد وفقا لافكار الجماعة الإرهابية.
ووافقتها اميرة المهدى مؤكدة على ما عايشته من احداث دامية، ووقوع اعداد من الشهداء والمصابين، على ايدى الجماعة الإرهابية، ولكن المصريين اصروا على استكمال ثورتهم، ونجحوا في استرداد الوطن.
واثنى الدكتور محمد علاء على إنجازات الجمهورية الجديدة، وفق القيادة الرشيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، وما يتحقق من اجازات.
وشدد الصحفى خالد الأمير، على دور شباب مصر في استردادها خلال 30 يونيه، وضرورة مواصلة جهدهم في بناء الجمهورية الجديدة.

شاهد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى