محافظات

معيدة بكلية التربية للطفولة بجامعة المنصورة تحصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز مع التوصيه التبادل مع الجامعات الأجنبية

كتب: نورا سعد
نوقشت رسالة الماجستير المقدمة من الباحثه خلود محمد السيد الشربينى المعيده بقسم العلوم الأساسية بكلية التربية للطفولة المبكرة بجامعة المنصورة اليوم السبت، بعنوان “فعالية برنامج للإيقاع الحركى على إكساب بعض المفاهيم التبولوجيه والهندسية لطفل الروضه ” وذلك بقاعة المؤتمرات بالكلية.
حيث ضمت لجنة الإشراف كلا من الدكتورة ندا حامد رماح رئيس قسم العلوم الأساسية بكلية التربيه للطفولة المبكره بجامعة المنصورة ووكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع والبيئة سابقا ” مشرفا رئيسا ” والدكتور خالد حسنى عقل مدرس بقسم العلوم الأساسية بكلية التربيه للطفولة المبكره بجامعة المنصورة ” عضوا مشرفا “.

فيما منحتها لجنة المناقشة والحكم درجة الماجستير في التربية ” رياض أطفال ” تخصص طفل عادى قسم العلوم الأساسية بدرجة ممتاز مع التوصية بطبع الرساله على نفقة الجامعه وتبادلها مع الجامعات الأجنبية.
ومن جانبها اكدت الباحثه على أن مرحلة الطفولة المبكرة تعتبر مرحلة تكوين شخصية الطفل وإكسابه العديد من المهارات، والمفاهيم، والمعلومات المتنوعة، فهى مرحلة حساسة وفطرية نستطيع من خلالها إشباع حاجات الطفل من خلال المفاهيم والمعلومات، فالطفل يميل للحركة لاستكشاف المحيط الذى يعيش فيه، كما أنها تعتبر فترة نمو عقلى وبدنى له، ومن خلال استغلال ميل الطفل للحركة واللعب يمكن تنمية العديد من المفاهيم المعقدة بالنسبة له، لذلك كان من أنسب الطرق والأنشطة لتوصيل المفاهيم الرياضية المجردة لطفل هذه المرحلة هي أنشطة حركية مرتبطة بالإيقاع.

واضافت ان البحث اقتصر على عينة مكونة من 60 طفلا وطفلة من أطفال المستوي الثاني KG2 تم اختيارهم بطريقة عشوائية وتتراوح أعمارهم من 5-6 سنوات، وتم تقسيمهم الي مجموعتين المجموعة التجريبية والتي تعرضت للبرنامج المقترح وعددها 30 طفلا وطفلة، والمجموعة الضابطة والتي لم تتعرض للبرنامج المقترح وعددها 30 طفلًا وطفلة.
فيما أسفرت نتائج البحث عن وجود أثر دال لاستخدام برنامج الإيقاع الحركى في إكساب بعض المفاهيم التبولوجية والهندسية لدى طفل الروضة، وتتضح هذه النتيجة من وجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعتين (الضابطة والتجريبية) في التطبيق البعدي لاختبارالمفاهيم التبولوجية المصور لصالح المجموعة التجريبية ووجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعة التجريبية في اختبارالمفاهيم التبولوجية المصور قبل وبعد تقديم البرنامج المقترح لصالح التطبيق البعدي ووجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعتين (الضابطة والتجريبية) في التطبيق البعدي لاختبار المفاهيم الهندسية المصور لصالح المجموعة التجريبية ووجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعة التجريبية في اختبار المفاهيم الهندسية المصور قبل وبعد تقديم البرنامج المقترح لصالح التطبيق البعدي ووجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعتين (الضابطة والتجريبية) في التطبيق البعدي لبطاقة ملاحظة المهارات الحركية لصالح المجموعة التجريبية ووجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات أطفال المجموعة التجريبية في بطاقة ملاحظة المهارات الحركية قبل وبعد تقديم البرنامج المقترح  لصالح التطبيق البعدي.
فيما اوصت الباحثه انه في ضوء ما تم التوصل إليه من نتائج البحث فيما يلي مجموعة من التوصيات التي من شأنها إلقاء الضوء على أهمية الإيقاع الحركى في تنمية بعض المفاهيم التبولوجية والهندسية لدى طفل الروضة وتتضمن ضرورة توفير بيئة مناسبة لطفل الروضة لعمل عروض حركية وألعاب موسيقية حركية. (مساحة كافية للقيام بهذه المهمات) وإعداد دليل للمعلمات عن المفاهيم التبولوجية المناسبة لطفل الروضة والتي ينبغى أن يكتسبها، مراعاة التنويع في المفاهيم التبولوجية والهندسية داخل المناهج المقدمة لطفل الروضة والتأكد من تركيز منهج الرياضيات المقدم لرياض الأطفال على العلاقات التبولوجية وتوجيه معلمات رياض الأطفال إلى ضرورة تقديم المفاهيم للأطفال بأسلوب التعلم بالموسيقى والحركة بدلا من الاقتصار على أسلوب السرد والمناقشة وتشجيع ابتكار وتأليف عدد من الإغانى والأناشيد والقصص الحركية المتنوعة وذلك لمناسبتها لأطفال الروضة والاهتمام بالإيقاع الحركى وأساليب تقديمه المتنوعة وجعلها محور أساسى في تعلم أطفال الروضة وإجراء الكثير من الأبحاث لتعليم أطفال الروضة المفاهيم عن طريق الحركة والموسيقى والتوصية بتنفيذ البرنامج المستخدم على عينات أكبر من أطفال الروضة للتحقق من إمكانية تعميمه وضرورة أن تتسم الأنشطة الإيقاعية الحركية المقدمة للأطفال بالتنوع والتشويق والقدرة على التفكير وحث الانتباه وتشجيعهم على التفاعل الإيجابى في ممارسة هذه الأنشطة وينبغي تقديم العلاقات التبولوجية والأشكال الهندسية قبل عرض مفهوم العدد وعمليات الجمع والطرح لأطفال الروضة وضرورة الاهتمام بتوثيق أعمال الأطفال، وذلك لمعرفة مدي اكتساب الطفل للمهارات والمعارف المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى