أهم الأخبارعاجلعرب وعالم

كيف وجه إعصار إيان ضربة مزدوجة لفلوريدا

رويترز:- حمل إعصار “إيان” ضربة مزدوجة لمدينة “فلوريدا” الداخلية “أركاديا” والمقاطعة المحيطة بها.

وتقع “أركاديا” على بعد 50 ميلاً شمال “فورت مايرز” وحوالي 50 ميلاً شرق ساحل الخليج، وقد عانت أولاً من الآثار المباشرة للعاصفة من الفئة 4 عندما اجتاحت الشرق، ما أدى إلى هطول أمطار غزيرة ورياح بقوة الأعاصير إلى داخل الولاية.

وجاءت الضربة الثانية عندما تدفق نهر “بيس”- الذي يلتف عبر أركاديا في طريقه إلى خليج المكسيك- على ضفافه، عادةً ما يكون ممرًا مائيًا بطيئًا حيث تتعايش زوارق “الكاياك” مع التماسيح، وغمر النهر أجزاء من المدينة والعديد من المزارع المحيطة ومزارع الماشية.

في ولاية “فلوريدا” الساحلية، لا تزال المرافق تحاول استعادة الطاقة، خاصة في منطقة “فورت مايرز”، التي شعرت بعبء العاصفة. ولكن في الداخل، استمرت الفيضانات الواسعة التي سببتها العاصفة في معظم أنحاء مقاطعة “ديسوتو” بما في ذلك “أركاديا”.

لم يكن من الممكن الوصول إلى بعض المنازل إلا هذا الأسبوع بالقوارب أو بالخوض في المياه العميقة. في حديقة قريبة، كانت مقطورات التخييم تتمايل مثل الفلين في بحر زيتي من مياه الفيضانات التي امتدت فوق المناظر الطبيعية المسطحة في جميع الاتجاهات.

وقالت “سارة ووكر”- المسؤولة في مقاطعة “ديسوتو”: إن فيضانات بهذا الحجم لم تحدث قط على نهر السلام “في حياة أي شخص”، ووصفته بأنه حدث من المتوقع أن يحدث مرة واحدة فقط كل 500 عام.

وتعتبر الفيضانات الداخلية- التي أغلقت أجزاء من الطرق السريعة بين الولايات في “فلوريدا” لعدة أيام- بمثابة تذكير قاتم بأن الأضرار الناجمة عن الإعصار لا تقتصر على المناطق الساحلية.

في الأيام التي تلي الأعاصير، يمكن أن يؤدي جريان المياه إلى تضخم الأنهار بشكل خطير، وهي ظاهرة تسمى تدفق الألواح. وقالت الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي: إن أكثر من نصف الوفيات المرتبطة بالأعاصير ترتبط عادةً بالفيضانات الداخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى